الرئيسية / دولية / أمريكا تتهم موسكو بتحضير خطة لاجتياح أوكرانيا

أمريكا تتهم موسكو بتحضير خطة لاجتياح أوكرانيا


iSpeech

اتهمت الحكومة الأمريكية روسيا بخلق ذريعة للقيام باجتياح محتمل لأوكرانيا، في أحدث تصعيد للتوترات بين القوتين العظميين، مشيرة إلى ورود معلومات تشير إلى تحركات روسية، وتطالب دول أوروبية بتشديد العقوبات على روسيا.

    أكدت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي، الجمعة (14 يناير/ كانون الثاني)، أن روسيا نشرت عناصر مدربين على المتفجرات لتنفيذ عملية "مموهة" لإيجاد ذريعة لغزو أوكرانيا.

وجاءت التصريحات كشفا لخلاصات استخباراتية أميركية غداة اتهام مستشار الأمن القومي جيك سوليفان روسيا بـ "الإعداد لخيار اختلاق ذريعة لغزو" أوكرانيا.

وقالت ساكي للصحافيين إن روسيا قد تبدأ العملية قبل "عدة أسابيع من غزو عسكري قد ينطلق بين منتصف كانون الثاني/يناير ومنتصف شباط/فبراير".

وأضافت المسؤولة "لدينا معلومات تشير إلى أن روسيا قامت بالفعل بتجهيز مجموعة من العناصر للقيام بعملية مموهة في شرق أوكرانيا".

وأردفت أن "العناصر مدربون على حرب المدن وعلى استخدام المتفجرات لتنفيذ أعمال تخريبية ضد القوات الموالية لروسيا" في أوكرانيا. وشددت على أن روسيا كثّفت في الوقت نفسه اطلاق حملة تضليل على وسائل التواصل الاجتماعي تشمل منشورات تتهم أوكرانيا بانتهاك حقوق الإنسان والغرب بإثارة التوترات.

وتابعت المسؤولة الأميركية "تشير معلوماتنا أيضا إلى أن جهات تأثير روسية بدأت بالفعل باختلاق استفزازات أوكرانية في وسائل التواصل الاجتماعي والإعلام الحكومي لتبرير التدخل الروسي واثارة انقسامات في أوكرانيا".

وسبق أن اتهمت الولايات المتحدة روسيا مرارا باختلاق نظريات مؤامرة ونشر معلومات مضللة على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقالت جين ساكي إن المنشورات باللغة الروسية الداعمة لوجهة نظر موسكو عن أوكرانيا على وسائل التواصل الاجتماعي زادت بنسبة 200 في المئة في كانون الأول/ديسمبر لتصل إلى نحو 3500 منشور يوميا.

وأردفت المتحدثة باسم البيت الأبيض أن الولايات المتحدة "قلقة بشأن الهجوم المعلوماتي الكبير" الذي استهدف أوكرانيا الجمعة، وأضافت "لم نحدد من المسؤول عنه في هذه المرحلة".

وكان جيك سوليفان قد أكد في تصريحاته للصحافيين أن روسيا استخدمت تكتيكات مماثلة عام 2014 عندما ضمّت شبه جزيرة القرم الأوكرانية ودعمت تمردا مستمرا في شرق البلاد. وقال مستشار الأمن القومي الأميركي "لقد رأينا هذا الأسلوب عام 2014. إنهم يعدون لاستعماله مرة أخرى".

ولا يزال الأوروبيون يأملون في إقناع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالعودة عن خططه المتعلقة بأوكرانيا، لكنهم بدأوا الجمعة التحضير لعقوبات "شديدة" لتأكيد مصداقيتهم أمام حليفهم الأميركي ولزيادة الضغط على موسكو.

وحذرت وزيرة الدفاع الألمانية كريستينه لامبرشت روسيا من العواقب في حال شنت هجوما على أوكرانيا.

وقالت الوزيرة اليوم الجمعة في البرلمان الألماني (بوندستاغ): "ليس لروسيا حق النقض عندما يتعلق الأمر بقضايا التحالف، ولا يمكنها ابتزازنا هنا أيضا"، موضحة في المقابل أنه بين الخطوط الحمراء والمناوشات العسكرية، هناك هامش كبير يجب استغلاله، وقالت: "يجب أن نستنفد كل الوسائل لتهدئة هذا الصراع".

وقال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان الذي ترأس بلاده حاليا الاتحاد الأوروبي، للصحافيين خلال اجتماع غير رسمي لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي الخميس والجمعة في بريست في غرب فرنسا "لدينا رغبة في ردع روسيا وفي التوصل إلى تقارب في التحليل وتصميم جماعي على العمل والإرادة لجعل صوت الاتحاد الأوروبي مسموعا".

وصرح وزير آخر لوكالة فرانس برس "العقوبات مطروحة على الطاولة. نعتقد أن خطر التدخل الروسي في أوكرانيا حقيقي ويجب أن نكون مستعدين للرد".

وأشار إلى أنه "يجب ألا تستغرقنا أسابيع للتوصل إلى اتفاق، كما كانت الحال عندما ضمت روسيا شبه جزيرة القرم عام 2014". وأضاف أنه من المقرر إجراء مناقشة أخرى في إطار الاجتماع الرسمي للوزراء في 24 كانون الثاني/يناير في بروكسل.

وحشدت روسيا حوالي 100 ألف جندي ودبابات ومدفعية على حدود أوكرانيا. وتنفي موسكو اعتزامها تنفيذ غزو لكييف إلا أنها لم تستطع حتى الآن إقناع الولايات المتحدة والغرب بذلك.

وقال مسؤول أوروبي إن "بوتين لاعب شطرنج". وأضاف شارحا مخاوفه التي تعززها الحوادث المتكررة "لا يمكن توقع تحركاته، لكن الآن هو وقت مناسب للتحرك لأنه إذا انتظر أكثر، ستكون أوكرانيا أقوى".

وأكد الهجوم الإلكتروني على العديد من المواقع الحكومية الأوكرانية الجمعة مخاوف الأوروبيين.

وعلق الوزير النمساوي ألكسندر شالنبرغ "إنه أمر مقلق جدا. ان هجوما الكترونيا قد تعقبه تحركات عسكرية".

وأضافت نظيرته السويدية آن ليندي "إنه واحد من الأمور التي نخشاها".

وقالت "يجب أن نكون حازمين جدا في ردنا على روسيا وأن نقول إنه إذا كانت هناك هجمات ضد أوكرانيا، فسنكون قاسين جدا في ردنا. وتريد وزيرة الألمانية أنالينا بيربوك زيارة موسكو الأسبوع المقبل لإجراء محادثات "على جميع المستويات". لكن موسكو قللت من شأن النيات الحسنة للأوروبيين. وقال نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف بعد الاجتماعات "لا أرى أي سبب للجلوس إلى طاولة (المفاوضات) في الأيام القليلة المقبلة من أجل الاجتماع مجددا وبدء المناقشات ذاتها مرة أخ قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف إن الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي "الناتو" يجب أن يدونوا ضماناتهم الأمنية أمام روسيا "لأن روسيا لن تنتظر إلى ما لا نهاية"، وذلك بعد جولات متعددة من المباحثات بدت أنها لم تنجح في تقريب الطرفين أكثر.

وتنفي روسيا أن يكون لديها مثل هذه النوايا، وتدلل في المقابل أن أمنها غير مضمون طالما لم يلتزم حلف الناتو بعدم التوسع شرقا أكثر، خصوصا في أوكرانيا.

 

 

 

نور السلام بريس/ وكالات

حول Omar Benbadryef

Omar Benbadryef
Omar Benbadryef natif de Marrakech / Maroc. 1987 : Diplôme de Baccalauréat. 1988/1991 : Etude de la littérature française à l’Uni. Cadi Ayad de Marrakech / Maroc. 1991 : Photographe-journaliste avec International Foto Press Agentur (IFPA) Haag-Singen en RFA. 1995/1996 : Chef rédacteur de la revue arabique : Mayence Al Arabia au CIM en RFA. 1996/2002 : Etude de science politique/ Pédagogie / Ethnologie à l’Université Johannesburg de Mayence/ Allemagne (Mainz in Deutschland) et à l'Université de Trèves en Allemagne (Trier in Deutschland). 2003 : Certificat de journaliste par SGD de Darmstadt / Allemagne. 2004 : Diplôme en commerce électronique (Bac + 5) en SGD de Darmstadt / Allemagne. 2008 : Journaliste avec le journal arabophone « l’information d’aujourd’hui ». 2009/2010 : Journaliste au journal électronique : marrakechpresse.com. 2018 : Fondation et création du journal électronique : www.noorsalampress.com

اترك رد

Your email address will not be published. الحقول المطلوبة محددة *

*