الرئيسية / دولية / كيف ستواجه الحكومة الألمانية القادمة تحديات المستقبل والتحديث؟

كيف ستواجه الحكومة الألمانية القادمة تحديات المستقبل والتحديث؟


iSpeech

تريد الحكومة الألمانية القادمة حل المشاكل التي تواجهها في عدة مجالات على رأسها جائحة كورونا والرقمنة وتحديث البنية التحتية وحماية البيئة. فيما يلقي نلقي نظرة على أبرز ما جاء في اتفاقية الائتلاف الحكومي القادم بهذا الشأن.

    

كورونا: مكافحة الجائحة على رأس سلم الأولويات:

في ظل الارتفاع الكبير لعدد الإصابات والوفيات نتيجة الإصابة بعدوى فيروس كورونا، تعد مكافحة الجائحة من أكثر الأمور إلحاحا، بالنسبة للحكومة الألمانية المقبلة، التي تم التوصل إلى اتفاق على تشكيلها بين أحزاب: الاشتراكي والديمقراطي الحر (الليبرالي) والخضر. ويطلق على الائتلاف الحكومي القادم اسم "إشارة المرور" نسبة لألوان الأحزاب الثلاثة المشاركة فيه.

وفي مؤتمر صحفي تم الإعلان فيه عن اتفاق الائتلاف الحكومي، أشار أولاف شولتس، مرشح الائتلاف لمنصب المستشارية، إلى أنه سيتم تشكيل فريق دائم لإدارة أزمة كورونا ومكافحة الجائحة. وسيضم الفريق ممثلين عن الحكومة الاتحادية والولايات وأطباء وعلماء في مجال الأوبئة والفيروسات وخبراء اجتماعيين ونفسيين. كما أشار شولتس إلى اعتزام الحكومة القادمة فرض التلقيح الإلزامي للعاملين في مرافق ومراكز الرعاية الصحية. وبالنسبة للتطعيم الإلزامي العام لكل السكان، سيتم دراسته حسب الوضع، هذا بالإضافة إلى توسيع وزيادة مراكز التلقيح حتى إمكانية التطعيم في الصيدليات أيضا.

بالنسبة لأطقم الرعاية الطبية في المشافي ودور رعاية المسنين، الذين تحملوا كثيرا أعباء الوباء،تم تخصيص مليار يورو لمكافأته. كما أشار شولتس إلى أنه يجب جعل مهنة التمريض والرعاية الطبية أكثر جاذبية من خلال زيادة عدد العاملين فيها وتحسين أجرهم.

حماية البيئة:

تحتل حماية البيئة جزءا هاما من اتفاقية الائتلاف الحكومي القادم، وستكون من مهام عدة وزارات وهيئات حكومية. لذلك سيتم فحص القوانين مستقبلا من الجانب البيئي أيضا. ومن ضمن ما تم الاتفاق عليه في هذا الإطار هو التوسع في الطاقة النظيفة من خلال زيادة محطات الطاقة الشمسية وطاقة الرياح. وحتى عام 2030 يجب أن يكون 80 بالمائة من الطاقة الكهربائية المستهلكة في ألمانيا من مصادر الطاقة المتجددة النظيفة ونصف التدفئة تتم بدون انبعاثات، هذا بالإضافة إلى عدم استخدام الفحم لاستخراج الطاقة بعد عام 2030.

الهجرة: تسهيل التجنيس:

حسب اتفاق الائتلاف الحكومي، من المقرر أن يتم تعديل قانون الجنسية وجعل اكتسابها ممكنا بعد خمس سنوات أو حتى بعد ثلاث سنوات إذا كانت هناك إنجازات خاصة في مجال الاندماج. والأطفال الذين يولدون في ألمانيا لوالدين أجنيين سيكتسبون الجنسية مباشرة بعد ولادتهم إذا كان أحد الوالدين مقيما في ألمانيا بشكل قانوني منذ خمس سنوات. كما سيتم تسهيل الهجرة الشرعية وجعل ألمانيا أكثر جاذبية للمهاجرين، والتصدي للهجرة غير الشرعية. كما سيتم تسريع إجراءات اللجوء. هذا بالإضافة إلى إمكانية الحصول على تأشيرة سفر إلى ألمانيا عن طريق الانترنت وتسريع إجراءاتها. كما سيتم "إلغاء حظر العمل" بالنسبة لكل المقيمين في ألمانيا.

الرقمنة ومكافحة البيروقراطية:

اتفقت أحزاب الحكومة القادمة على جعل ألمانيا مستعدة وجاهزة لعصر الرقمنة الجديد، ومكافحة الإجراءات البيروقراطية التي تعيق ذلك. وفي هذا المجال تم الاتفاق على البدء بالرقمنة في الإدارات والهيئات الحكومية، بهدف تسهيل وتسريع إجراءات الترخيص، ولاسيما فيما يتعلق بالبنية التحتية.

المعونات الاجتماعية:

بالنسبة للمعونة المالية التي تقدمها الدولة الآن للعاطلين عن العمل والتي تعرف بـ "هارتس 4/ Hartz IV" ستُسمى مستقبلا "علاوة المواطن/ Bürgergeld". وسيتم منحها في أول سنتين بغض النظر عن ثروة وأملاك مستحقها. والعام القادم سيتم رفعها إلى 449 يورو شهريا بالنسبة لمن تجاوز الثامنة عشرة ويعيش بمفرده.

العمل والحد الأدنى للأجور:

سيتم رفع الحد الأدنى للأجور من 9,60 يورو الآن إلى 12 يورو للساعة الواحدة. وبالنسبة لنقص العمالة المتخصصة، تم الاتفاق على تأمينها من خلال زيادة فرص التأهيل ونسبة النساء وكبار السن في سوق العمل، بالإضافة إلى كسب العمالة المتخصصة من الخارج.

التقاعد:

بالنسبة لسن التقاعد ليس هناك أي تغيير وسيبقى 67 عاما. وراتب التقاعد يجب ألا يقل عن 48 بالمائة من متوسط الأجور حاليا. أما نسبة تأمين التقاعد التي يتم اقتطاعها من الأجر الإجمالي فلن تتجاوز النسبة الحالية وهي 20 بالمائة.

طائرة مسيرة من نوع هيرون تابعة للجيش الألمانيطائرة مسيرة من نوع "هيرون" تابعة للجيش الألماني يمكن أن يتم تسليحها قريبا حسب اتفاق الائتلاف الحكومي القادم

الدفاع وتسليح الطائرات المسيرة:

ائتلاف إشارة المرور يريد الموافقة على تسليح طائرات الجيش المسيرة، ولكن "في ظل شروط ملزمة وشفافة ومراعاة الجوانب الأخلاقية والسياسة الأمنية". فتسليح تلك الطائرات "يساهم في حماية الجنود الألمان المنتشرين في الخارج"، حسب وثيقة الاتفاق. كما أن الحكومة القادمة تريد التخلي عن رفض ألمانيا لاتفاقية الأمم المتحدة المتعلقة بحظر الأسلحة النووية.

السياسة المالية:

القيود الصارمة على ديون الدولة أو ما يعرف بـ "مكبح الديون" سيتم العودة إليها في عام 2023. فحتى الآن تم رفع تلك القيود بسبب جائحة كورونا وتمويل المساعدات الحكومية في هذا الإطار. كما يجب تخصيص مليارات إضافية لتمويل إجراءات ومشاريع حماية البيئة والتحول في مجال الطاقة.

السكة الحديدية والسيارات الكهربائية:

حتى عام 2030 يجب أن يصل عدد السيارات الكهربائية في ألمانيا إلى 15 مليون سيارة وتوسيع البنية التحتية اللازمة لشحنها بالكهرباء. ويركز اتفاق الائتلاف الحكومي على القطارات التي يجب أن تلعب دورا أكبر بحيث يتم زيادة نسبة الشحن بالقطارات 25 بالمائة مقارنة بالنسبة الحالية، وتقوية موقع ألمانيا كبلد مصدر، كما يجب أن تستخدم الصناعة الألمانية الطاقة النظيفة وتصبح أكثر قدرة على المنافسة في السوق العالمية.

الازدحام في محطات القطارات الألمانية أمر مألوف- صورة عن الازحام في محطة القطار بمدينة هامبورغ

توسيع شبكة القطارات والنقل العام وزيادة عدد القطارات الكهربائية يساهم في خفض الانبعاثات وحماية البيئة

مشاريع السكن:

المناطق التي تعاني من أزمة سكن يجب ألا يسمح برفع الإيجارات فيها بنسبة تتجاوز 11 بالمائة خلال السنوات الثلاث القادمة. وكل عام يجب بناء 400 ألف مسكن جديد، 100 ألف منها ينبغي أن يتم بناؤها بمساعدات حكومية وتأجيرها لأصحاب الدخل المحدود.

التعليم والرقمنة في المدارس:

التعليم هو أهم استثمار في المستقبل، هذا ما تتفق عليه جميع الأحزاب الألمانية. وتقول أحزاب ائتلاف "إشارة المرور" في الاتفاق: "نريد أن نقدم للجميع بغض النظر عن أصولهم، أفضل الفرص التعليمية وتأمينهم من خلال التعليم الشامل". ويريد شركاء الائتلاف بشكل خاص دعم المدارس في المناطق المحرومة اجتماعيا.
وينصب الاهتمام على تحديث المدارس ونظام التعليم من خلال تأمين التكنولوجيا الرقمية الحديثة، وسيتم إنشاء "بيئات تعليم معاصرة ومختبرات إبداعية". كما تريد الحكومة القادمة إجراء إصلاح شامل لنظام المنح التي تقدم للطلاب والتي تعرف بـ Bafِoeg، ومن المقرر زيادة الدعم وتمديد فترة التمويل القصوى.

قانون الانتخاب:

مظاهرات "أيام الجمعة من أجل المستقبل" أظهرت مدى رغبة الشباب في المشاركة السياسية ورسم مستقبل البلاد، ويبدو أن أحزاب الائتلاف قد استوعبت ذلك، لذا من المقرر خفض سن الانتخاب إلى 16 عاما، وهو ما يتطلب تعديلا دستوريا.

تقنين بيع الحشيش:

اتفقت أحزاب الائتلاف على تقنين "بيع محكم للحشيش للبالغين في محلات مرخص لها لتدخينه" ومن خلال ذلك سيتم "مراقبة الجودة ومنع بيع نوعيات سيئة غير نقية وتأمين الحماية للقاصرين" حسب ما جاء في اتفاقية الائتلاف الحكومي.

 

 

نور السلام بريس/ رالف بوزن/ عارف جابو/ د. ف. أ

حول Omar Benbadryef

Omar Benbadryef
Omar Benbadryef natif de Marrakech / Maroc. 1987 : Diplôme de Baccalauréat. 1988/1991 : Etude de la littérature française à l’Uni. Cadi Ayad de Marrakech / Maroc. 1991 : Photographe-journaliste avec International Foto Press Agentur (IFPA) Haag-Singen en RFA. 1995/1996 : Chef rédacteur de la revue arabique : Mayence Al Arabia au CIM en RFA. 1996/2002 : Etude de science politique/ Pédagogie / Ethnologie à l’Université Johannesburg de Mayence/ Allemagne (Mainz in Deutschland) et à l'Université de Trèves en Allemagne (Trier in Deutschland). 2003 : Certificat de journaliste par SGD de Darmstadt / Allemagne. 2004 : Diplôme en commerce électronique (Bac + 5) en SGD de Darmstadt / Allemagne. 2008 : Journaliste avec le journal arabophone « l’information d’aujourd’hui ». 2009/2010 : Journaliste au journal électronique : marrakechpresse.com. 2018 : Fondation et création du journal électronique : www.noorsalampress.com

اترك رد

Your email address will not be published. الحقول المطلوبة محددة *

*