الرئيسية / آراء / “المقامة “الانتخا بوية/ عبد الفتاح المنطري*

“المقامة “الانتخا بوية/ عبد الفتاح المنطري*


iSpeech

حدثنا شمعون بن وضحان صاحب الحرير والقفطان في غابر الأزمان أن "زعيما" قبيله جاء إلى الدنيا في الرابع من شهر شعبان سنة ثلاث وسبعين وثلاثمائة ألف من تاريخ هجرة سيد الخلق والأكوان الموافق للثامن من شهر أبريل سنة أربع وخمسين وتسعمائة وألف من تاريخ ميلاد المسيح بن مريم ذات الروح والريحان ، ولما كبر ابن شعبان هذا- يزعم محدثنا - وبلغ أشده في الميقات بين الزيادة والنقصان واشتد عوده بين الأقران ، صار رأس حربة لمن هم في صفه من الأنصار والإخوان وتولى أمر أمة  "بغية إصلاح "ما أفسده الدهر على مدى الحقب والأزمان ، فبوغث من فوره بكل قول وبهتان ،وهذا ما لاكته ألسنة وخطته أقلام من هم في دائرة ابن شعبان، وخرجت إليه جحافل من العفاريت والتماسيح بلباس إنسان ، فاشتد عليه الخناق من كل مكان ، وسارت بأخباره العير والركبان لما أعد للنشر والتداول لوائح المنتفعين من خير الأمة من الإنس والجان وبعد النص بالدليل والبرهان على أحقية الكل في إنتاج وبث مسلسلات كل عام بشهر رمضان..
وانتهى الأمر إلى مجرد زوبعة في فنجان، لكن صاحبنا-يقول محدثنا شمعون بن وضحان- لم يستسلم للسباع والضباع والحيتان بل ظل يقاوم حتى الفئران والثعابين في كل لحظة وآن، تارة بالقرارات و تارة بالصوت واللسان ، ولم يفلت من قبضته -وهكذا يروي خصومه- الكفيف ولا الطبيب ولا الأستاذ ولا الموظف أو المتقاعد المدان ، لا فرق لديه بين فلان أو علان ، عين العدل عنده في رفع الثقل عن الميزانية عملا بآية الميزان ، وقيله يارب نجنا من مكر السنين والأوزان ، وتداعت إليه كل أطياف الأمة من أجل رفع سيف الزيادة في سعر القفة والبصل والثوم والباذنجان ، إذ مر زمان في عهده ، أصبح للبيضة الواحدة جناحان و للبصلة الوحيدة نياشين ولا صنوان ، وغدا سعر المازوت والبنزين بالبلاد متقلبا دوما إلى ارتفاع قلما يصير إلى نقصان، والناس "الغلابة" في تدافع بين المطرقة والسندان ، خمس سنوات قضوها على صفيح ساخن مشتعل بالنيران ، هكذا يقول معارضوه بين اليابسة والشطآن، أما مناصروه في كل محفل وجنان ،فيتغنون بإنجازاته "غير المسبوقة" التي لا ينكرها قريب أو بعيد ولا الجيران ..
كان حتى كان في ذلك الزمان ، رجل له رأسان،لم يأت الدهر بمثله ولا قامت قيامة على مثل فعله وقوله بين ربيع وخريف يوم التقى الجمعان،حورب ثم حورب وحارب ثم حارب في أدنى الأرض وأقصاها بين الأتربة والوديان ،حرب ضروس تارة باسم وردة وتارة باسم أسد أو حصان أو جرار أو ميزان ، وتارة باسم أي كان من قوى التحكم والطغيان..
وقد أفلح الرجل بفضل ما رؤي وروي من "منجزات إخوانه" على الأرض لا في سماء الوديان وبما خططت له كتائبه الظاهرة والخفية ففاز بمقاعده الجهوية والمحلية في الحواضر والمدن بعد كل هذا الصياح والهيجان ،لكن ما خفي عن العين بعد شهر الأضحية فيه ما فيه من سر أو بشارة أو صدمة أو أمان لكل قاصد الموقعة مزمجرا بالأعوان أو بالعمل في طي الكتمان.
ونسيت أن أخبركم بما حدثني به أيضا شمعون هذا ابن وضحان ، إذ رأى في منامه أنه كان في نزهة ذات يوم شديد الحر لا يطيقه الظمآن ، يتجول بين نخيل العاصمة منتشيا بترديد  ما سره قلبه ولسانه من ألحان دون غفلة أو كسلان ، فإذا به يفاجأ بأمواج عاتية من البشر وكأنها نحل وديدان ،تحمل يافطات وألواح مخطوط عليها بالقلم والحبر بكل وضوح وبيان ،مطالب اجتماعية برفع اليد عن الحق والمكتسب في السر وفي الإعلان، ورفض المشروع المقياسي للتقاعد الذي تداوله المجلسان وحصل فيه شنآن بين مقبل ومدبر على التصويت له أو ضده فيما يشبه حكاية شقائق النعمان ..
وتابع محدثي سرده لهذا الحدث الجلل مما التقطته عيناه وتناهى إلى سمعه من صفير وصراخ وعويل يصم الآذان يوم التقى الجمعان على قلب رجل واحد ساعة السير والجولان أمام البرلمان ، الكل ينادي ويطالب بإعادة المشروع إلى طاولة الحوار دون أدنى شطط أو طغيان من أجل مبتغى السلم والأمان في أرض المحبة و الخير و السعادة والاطمئنان ،وهي الرسالة الموجهة بقوة من الرافضين لمشروع التقاعد إلى ابن شعبان في شهر شوال من سنة الولاية الخامسة أو قل في شهر تموز حسب الأسماء السريانية المستعملة في الشرق وفي لبنان..
رب مبلغ أوعى من سامع بين كل الأنام أن الله تعالى يقول عز من قائل في سورة الرحمان : وَالسَّمَاءَ رَفَعَهَا وَوَضَعَ الْمِيزَانَ (7) أَلَّا تَطْغَوْا فِي الْمِيزَانِ (8) وَأَقِيمُوا الْوَزْنَ بِالْقِسْطِ وَلَا تُخْسِرُوا الْمِيزَانَ وَالْأَرْضَ وَضَعَهَا لِلْأَنَامِ (10) فِيهَا فَاكِهَةٌ وَالنَّخْلُ ذَاتُ الْأَكْمَامِ (11) وَالْحَبُّ ذُو الْعَصْفِ وَالرَّيْحَانُ (12) فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ. (13) .. صدق الله مولانا العظيم وبلغ رسوله الكريم.
ونحن على ما قال ربنا و خالقنا ورازقنا من الشاهدين، فاللهم استجب دعاء كل مظلومة ومظلوم بهذا البلد الأمين بحق التوراة والإنجيل والزبور والفرقان..اللهم ارفع مقتك وغضبك عنا..ولا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا يارب العالمين ..اللهم استخدمنا في سبيلك ولا تستبدلنا بأي كان.. واجعلنا كالجبال في صد كل ما نهيت عنه من الإثم والعدوان..

اللهم اجعلنا الغرباء في زمن الفتن والمصائب وغلبة الأعيان..آمين..آمين يارب العالمين..وصل اللهم على خير من تلوذ به الأنفس وقت المآسي والأحزان وعلى آله وصحبه في السر والإعلان..وبها يطوى السجل.. وعذرا على كل سهو أو نسيان.


عبدالفتاح المنطري
 *كاتب صحافي 
نور السلام بريس 


حول Omar Benbadryef

Omar Benbadryef
Omar Benbadryef natif de Marrakech / Maroc. 1987 : Diplôme de Baccalauréat. 1988/1991 : Etude de la littérature française à l’Uni. Cadi Ayad de Marrakech / Maroc. 1991 : Photographe-journaliste avec International Foto Press Agentur (IFPA) Haag-Singen en RFA. 1995/1996 : Chef rédacteur de la revue arabique : Mayence Al Arabia au CIM en RFA. 1996/2002 : Etude de science politique/ Pédagogie / Ethnologie à l’Université Johannesburg de Mayence/ Allemagne (Mainz in Deutschland) et à l'Université de Trèves en Allemagne (Trier in Deutschland). 2003 : Certificat de journaliste par SGD de Darmstadt / Allemagne. 2004 : Diplôme en commerce électronique (Bac + 5) en SGD de Darmstadt / Allemagne. 2008 : Journaliste avec le journal arabophone « l’information d’aujourd’hui ». 2009/2010 : Journaliste au journal électronique : marrakechpresse.com. 2018 : Fondation et création du journal électronique : www.noorsalampress.com

اترك رد

Your email address will not be published. الحقول المطلوبة محددة *

*