الرئيسية / أخبار / أعضاء الاشتراكي الموحد يرفضون الانسحاب من الفيدرالية ويتشبثون بـ”المسار الوحدوي”

أعضاء الاشتراكي الموحد يرفضون الانسحاب من الفيدرالية ويتشبثون بـ”المسار الوحدوي”


iSpeech
عبّر أزيد من مئة عضو في المجلس الوطني للحزب الاشتراكي، عن رفضهم لخطوة الأمينة العامة للحزب نبيلة منيب، بسحب توقيعها من التصريح المشترك المقُدمَ إلى وزارة الداخلية، والذي يقضي بالتقدم إلى انتخابات 2021 بترشيحات موحدة للأحزاب الثلاثة المكونة لتحالف فيدرالية اليسار الديمقراطي، واصفين الخطوة بـ"المشؤومة، والتي تهدد بالإضرار الفادح بالمسار الوحدوي".

وجاء في بيان مشترك أن مناضلي الحزب الاشتراكي الموحد، فوجئوا بـ"إقدام الأمينة العامة للحزب الرفيقة نبيلة منيب على سحب توقيعها من التصريح المشترك الذي سبق أن قُدِّمَ إلى وزارة الداخلية، والذي يقضي بالتقدم إلى انتخابات 2021 بترشيحات موحدة للأحزاب الثلاثة (الحزب الاشتراكي الموحد، والمؤتمر الوطني الاتحادي، وحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي) كما جرت العادة بذلك منذ 15 سنة، وتحت لواء رمز واحد هو (الرسالة)."

وأضاف البيان الذي وقّعت عليه عدد من قيادات الحزب وعلى رأسهم محمد الساسي، ومحمد مجاهد ومحمد حافظ، أن هذا القرار "الصادم" الذي قُدِّمَ باسم قيادة الحزب الاشتراكي الموحد "يتناقض مع التوجه الذي رسمته أرضية "الأفق الجديد" التي حازت على 80% من الأصوات في المؤتمر الأخير للحزب، والتي أوصت مناضلاتنا ومناضلينا " أن يتصرفوا، مع باقي مناضلي الفيدرالية، من الناحية العملية، كأعضاء حزب واحد، وأن يكثفوا كل أشكال التعاون والتنسيق والتشاور اليومي" .

ولفت البيان أن "موضوعاً استراتيجيا على هذه الدرجة من الخطورة ويهم مصير تحالفاتنا الانتخابية، المحسوم فيها منذ سنوات وعبر توالي المؤتمرات، كان يتعين أن يُعرض، كأضعف الإيمان، على المجلس الوطني قبل مباشرة سحب التوقيع على تصريح الترشيح الموحد في إطار تحالف انتخابي مع الحزبين الآخرين".

يتناقض مع المادة السابعة من النظام الأساسي لفيدرالية اليسار الديمقراطي التي تقضي ب : " إن القضايا التي تنفرد الفيدرالية وحدها، ودون أي مكون من مكوناتها، بالتقرير فيها، وفي اختيار طرق ووسائل تنفيذ ما قررته بشأنها هي : المسألة الدستورية - المسألة الانتخابية - قضية استكمال الوحدة الترابية الوطنية " وهكذا، عملياً من الناحية السياسية، إننا لسنا أمام مجرد اتحاد أحزاب تقليدي كما ينص على ذلك القانون التنظيمي.

وأكّد أعضاء المجلس الوطني للحزب الاشتراكي الموحد، الموقعون على البيان، رفضهم "هذه الخطوة المشؤومة التي ليس لها أي مبرر موضوعي والتي تهدد بالإضرار الفادح بالمسار الوحدوي"، مشيرين أنها "تتعارض" مع التزاماتهم أمام المناضلين والحلفائنا وأمام الرأي العام.

وتابع الموقعون على البيان أن "ما وقع أخيرا لم يكن معزولا عن سياق بعض الممارسات التي كان أصحابها يرفعون شعار الالتزام بالمشروع الوحدوي الاندماجي، لكنهم من الناحية العملية يختلقون المبررات لتعطيله ويتحينون الفرصة للتخلص منه، ولا أدل على ذلك من سلوك التجاهل الذي نهجته قيادة حزبنا حيال مخرجات الهيئة التقريرية لفيدرالية اليسار الديمقراطي في اجتماعها الأخير واعتبار الاجتماع باطلا وكأنه لم يكن".

وشدّد أعضاء الاشتراكي الموحد على "عدم استعدادهم للعودة إلى الوراء"، معربين عن رفضهم "التمترس في دائرة خط انعزالي حلقي"، كما أكّدوا تشبتهم "بالمسار الوحدوي وحرصهم على مواصلة ما بدأناه بمعية حليفينا وعلى الوفاء بتعهداتنا المعلنة والموثقة والتزامنا الدائم بتغليب إرادة التجميع على إرادة التشتيت والبلقنة، وانتصارنا لمنطق إعادة البناء الجماعي الواعي والمنفتح، ضداً على منطق التعالي وانعدام الوضوح السياسي."

 

 

 

 

نور السلام بريس/ ق ث م

 

حول Omar Benbadryef

Omar Benbadryef
Omar Benbadryef natif de Marrakech / Maroc. 1987 : Diplôme de Baccalauréat. 1988/1991 : Etude de la littérature française à l’Uni. Cadi Ayad de Marrakech / Maroc. 1991 : Photographe-journaliste avec International Foto Press Agentur (IFPA) Haag-Singen en RFA. 1995/1996 : Chef rédacteur de la revue arabique : Mayence Al Arabia au CIM en RFA. 1996/2002 : Etude de science politique/ Pédagogie / Ethnologie à l’Université Johannesburg de Mayence/ Allemagne (Mainz in Deutschland) et à l'Université de Trèves en Allemagne (Trier in Deutschland). 2003 : Certificat de journaliste par SGD de Darmstadt / Allemagne. 2004 : Diplôme en commerce électronique (Bac + 5) en SGD de Darmstadt / Allemagne. 2008 : Journaliste avec le journal arabophone « l’information d’aujourd’hui ». 2009/2010 : Journaliste au journal électronique : marrakechpresse.com. 2018 : Fondation et création du journal électronique : www.noorsalampress.com

اترك رد

Your email address will not be published. الحقول المطلوبة محددة *

*