الرئيسية / إقتصاد / الشراكة المغربية- الأمريكية: ثلاثة أسئلة لرئيس معهد أماديوس، إبراهيم الفاسي الفهري

الشراكة المغربية- الأمريكية: ثلاثة أسئلة لرئيس معهد أماديوس، إبراهيم الفاسي الفهري


https://www.ispeech.org
في أعقاب القرار التاريخي للولايات المتحدة بفتح قنصلية في الداخلة تقوم بالأساس بمهام اقتصادية، وإبرام اتفاقيات بين المغرب والولايات المتحدة، قدّم رئيس معهد أماديوس، إبراهيم الفاسي الفهري، في حوار مع وكالة المغرب العربي للأنباء، قراءته لهذا التطور الذي يكتسي أهمية استراتيجية عالية

كما قام بتحليل آفاق التعاون الاقتصادي بين البلدين والقطاعات الاقتصادية المؤهلة لاستقطاب الاستثمارات وكذا تعزيز دور المغرب كرائد اقتصادي في القارة الإفريقية

1- ما هي آفاق التعاون الاقتصادي بين الولايات المتحدة والمغرب ؟

قبل كل شيء، من الضروري التأكيد على الأهمية البالغة التي يكتسيها الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء. وهو يأتي، على المستوى الدبلوماسي، في سياق زخم من الدعم الواضح للوحدة الترابية للمملكة، تجسد من خلال فتح العديد من قنصليات الدول الشقيقة والصديقة بالداخلة والعيون.

ولابد من القول إن المغرب اليوم، بفضل الريادة والمقاربة الاستباقية لجلالة الملك محمد السادس، أصبح أقوى من أي وقت مضى على الصعيد الدبلوماسي. ويشكل الاعتراف الأمريكي النتيجة المباشرة لهذه الريادة الملكية. وهو تتويج لمسار يبرز حمولة الشراكة الاستثنائية بين المملكة والولايات المتحدة. وسيتجسد الاعتراف الأمريكي على الخصوص من خلال فتح قنصلية في الداخلة ستتميز بطابعها الاقتصادي بالأساس. هذه التمثيلية الدبلوماسية ذات البعد الاقتصادي ستشكل نقطة وصل عملياتية للفاعلين الاقتصاديين الأمريكيين والمؤسسات الاقتصادية الأمريكية الخاصة أو العامة الراغبة في الاستثمار بالأقاليم الجنوبية.

وسيسمح هذا الاعتراف الأمريكي أيضا للمستثمرين الأمريكيين بالتوفر على ولوج أسهل إلى آليات التمويل والضمان. فالقنصلية الأمريكية بالداخلة ستعزز بالتالي، وبشكل كامل، المنظومة المؤسساتية المغربية لتشجيع الاستثمارات والتجارة مع الولايات المتحدة.
ومن جهة أخرى، فالاعتراف الأمريكي يضع حدا نهائيا للنقاشات المغلوطة حول أهلية المنتجات ذات المنشأ في الأقاليم الجنوبية، والتي يمكنها، دون أي شكل من التمييز الخاص، الاستفادة بشكل تام من اتفاق التبادل الحر.

2- أعلنت الولايات المتحدة عن حزمة مشاريع استثمارية بقيمة مليارات الدولارات. ما هي قطاعات الأعمال المحتملة التي ستستثمر فيها الولايات المتحدة ؟

نتحدث أولا عن استثمار أمريكي بقيمة 5 مليار دولار. وهو أمر بالغ الأهمية، خاصة خلال فترة الركود الاقتصادي العالمي الناجم عن تفشي جائحة (كوفيد- 19).

العديد من القطاعات الاستراتيجية تم التطرق إليها مثل الطاقات المتجددة، والبنية التحتية، والسياحة، والابتكار ودعم المقاولات الصغرى والمتوسطة. هذه الاستثمارات الأمريكية ستمكن من إعطاء دفعة للنشاط الاقتصادي والمساهمة في خلق الآلاف من فرص الشغل الدائمة وسيكون لها تأثير كبير على التنمية الاجتماعية والاقتصادية للصحراء وكذلك في كافة أرجاء المملكة.

كما سيسمح الوضع الاقتصادي والدبلوماسي الجديد بتسريع تنفيذ مشاريع البنية التحتية الهيكلية الكبرى.

3- إلى أي مدى سيعزز هذا التعاون دور المغرب كرائد اقتصادي على المستوى الإقليمي ؟

لن تؤدي الاستثمارات الأمريكية فقط إلى تعزيز الجاذبية الاقتصادية للمملكة، بل أيضا ستؤكد على مكانة المغرب كمركز إفريقي في مجال الاستثمارات الدولية.

وبما أن المغرب هو أول بلد مستقبل للاستثمار الأجنبي المباشر بالقارة الإفريقية، فإن الاستثمارات الأمريكية ستعزز بشكل أكبر هذا الموقع.

وستتعزز قدرة المملكة على التوجه الاقتصادي نحو قارة الانتماء من خلال بروز قطب الداخلة كنقطة انطلاق طبيعية لهذا التوجه. وستشكل الداخلة أيضا أرضية تجارية ولوجستية للمنتجات القادمة من منطقة غرب إفريقيا، مما يسهل عبورها نحو أسواق أوروبا وأمريكا الشمالية.

وإجمالا، فإن الوضع الاقتصادي والدبلوماسي الجديد في الصحراء لن تستفيد منه فقط الأقاليم الجنوبية، ولكن أيضا منطقة غرب إفريقيا برمتها، سواء من حيث الاستثمار أو البنية التحتية، أو الربط أو تدفق التجارة.

 

 

نور السلام بريس/ (أجرت الحوار: كريمة العثماني)/ و م ع أ

حول Omar Benbadryef

Omar Benbadryef
Omar Benbadryef natif de Marrakech / Maroc. 1987 : Diplôme de Baccalauréat. 1988/1991 : Etude de la littérature française à l’Uni. Cadi Ayad de Marrakech / Maroc. 1991 : Photographe-journaliste avec International Foto Press Agentur (IFPA) Haag-Singen en RFA. 1995/1996 : Chef rédacteur de la revue arabique : Mayence Al Arabia au CIM en RFA. 1996/2002 : Etude de science politique/ Pédagogie / Ethnologie à l’Université Johannesburg de Mayence/ Allemagne (Mainz in Deutschland) et à l'Université de Trèves en Allemagne (Trier in Deutschland). 2003 : Certificat de journaliste par SGD de Darmstadt / Allemagne. 2004 : Diplôme en commerce électronique (Bac + 5) en SGD de Darmstadt / Allemagne. 2008 : Journaliste avec le journal arabophone « l’information d’aujourd’hui ». 2009/2010 : Journaliste au journal électronique : marrakechpresse.com. 2018 : Fondation et création du journal électronique : www.noorsalampress.com

اترك رد

Your email address will not be published. الحقول المطلوبة محددة *

*