الرئيسية / دولية / “أفريكوم”: إدخال روسيا مقاتلات إلى ليبيا يغير طبيعة النزاع

“أفريكوم”: إدخال روسيا مقاتلات إلى ليبيا يغير طبيعة النزاع


iSpeech.org
أعربت القيادة العسكرية الأمريكية في إفريقيا "أفريكوم" اليوم الخميس، عن قلقها إزاء إدخال روسيا مقاتلات إلى ليبيا، معتبرة أن ذلك يغير طبيعة النزاع ويعرض المدنيين للخطر.

جاء ذلك في بيان لـ"أفريكوم"، لتأكيد أن المقاتلات الروسية التي اتضح دخولها الأجواء الليبية نهاية ماي/ أيار الماضي "تعمل بنشاط".

وقالت: "استخدمت الطائرات الروسية لدعم الشركات العسكرية الخاصة التي ترعاها حكومة موسكو، ولدى القيادة الأمريكية صور تؤكد إقلاع طائرة روسية من الجفرة (قاعدة جوية) قرب مدينة سرت الليبية (شرق)".

ونقل البيان عن المتحدث باسم "أفريكوم" كريس كرانس، قوله إن إدخال روسيا مقاتلات هجومية إلى ليبيا "يغير طبيعة النزاع الحالي، ويزيد من احتمال تعرض الليبيين للخطر، لا سيما المدنيين الأبرياء".

وأبرز أن الطائرات الروسية في ليبيا "يسيرها مرتزقة عديمو الخبرة لا يلتزمون بالقانون الدولي، ولا يخضعون للقوانين والتقاليد المعمول بها في النزاعات المسلحة".

من جهته، أوضح مدير العمليات برادفورد غيرينغ، أن تدخل روسيا المستمر في ليبيا "يزيد من العنف ويؤخر الحل السياسي".

ولفت أن موسكو تواصل الضغط "من أجل موطئ قدم استراتيجي على الجناح الجنوبي لحلف شمال الأطلسي، وذلك على حساب أرواح ليبيين أبرياء".

وفي 27 مايو، كشفت "أفريكوم"، عن إخفاء روسيا هوية ما لا يقل عن 14 مقاتلة حربية في قاعدة عسكرية بسوريا، قبل إرسالها إلى ليبيا.

وقالت في البيان إنها رصدت انطلاق مقاتلات "ميغ 29"، و"سوخوي 24"، من روسيا خلال ماي، وكانت تحمل شعار القوات الجوية الروسية، لكن بعد هبوطها في قاعدة حميميم (غرب) سوريا، أُعيد طلاء مقاتلات "ميغ 29"، وخرجت من القاعدة دون أي علامات (تدل على تبعيتها).

ومؤخرا، حقق الجيش الليبي انتصارات على مليشيا الجنرال الانقلابي خليفة حفتر، أبرزها تحرير كامل الحدود الإدارية لطرابلس، ومدينة ترهونة، وكامل مدن الساحل الغربي، وقاعدة الوطية الجوية، وبلدات بالجبل الغربي.

وشنّت مليشيا حفتر، بدعم من دول عربية وأوروبية، عدوانا على طرابلس، انطلاقا من 4 أبريل/ نيسان 2019، ما أسقط قتلى وجرحى بين المدنيين، بجانب دمار مادي واسع.

 

 

نور السلام بريس/ واشنط/ و أ ت ع

حول Omar Benbadryef

Omar Benbadryef
Omar Benbadryef natif de Marrakech / Maroc. 1987 : Diplôme de Baccalauréat. 1988/1991 : Etude de la littérature française à l’Uni. Cadi Ayad de Marrakech / Maroc. 1991 : Photographe-journaliste avec International Foto Press Agentur (IFPA) Haag-Singen en RFA. 1995/1996 : Chef rédacteur de la revue arabique : Mayence Al Arabia au CIM en RFA. 1996/2002 : Etude de science politique/ Pédagogie / Ethnologie à l’Université Johannesburg de Mayence/ Allemagne (Mainz in Deutschland) et à l'Université de Trèves en Allemagne (Trier in Deutschland). 2003 : Certificat de journaliste par SGD de Darmstadt / Allemagne. 2004 : Diplôme en commerce électronique (Bac + 5) en SGD de Darmstadt / Allemagne. 2008 : Journaliste avec le journal arabophone « l’information d’aujourd’hui ». 2009/2010 : Journaliste au journal électronique : marrakechpresse.com. 2018 : Fondation et création du journal électronique : www.noorsalampress.com

اترك رد

Your email address will not be published. الحقول المطلوبة محددة *

*