الرئيسية / علوم وتكنولوجيا / أنشطة التعليم الممتع  ” في مواجهة تداعيات” كورونا / عبدالفتاح المنطري*

أنشطة التعليم الممتع  ” في مواجهة تداعيات” كورونا / عبدالفتاح المنطري*


https://www.ispeech.org/text.to.speech
من تداعيات فيروس "كورونا" المستجد على الساحة التعليمية، توقيف كافة الأنشطة الثقافية والترفيهية الموازية وخرجات الاستكشاف والتنزه والزيارات التربوية المبرمجة لبعض الوحدات الصناعية أو الضيعات الفلاحية والمكتبات والمسارح والمؤسسة التشريعية وحدائق الألعاب ونحو ذلك، وهذا غيض من فيض مما كانت تضطلع به مؤسسات تعليمية خاصة أو عامة ومن ضمنها مؤسسة الرسالة التربوية للتعليم الخصوصي الأولي والابتدائي والإعدادي والكائنة بحي اشماعو بسلا.

لكن،مع تحسن طبيعة انتشار الوباء شيئا فشيئا والبدء في عمليات التلقيح ضد الفيروس،استؤنفت بعض هذه الأنشطة الموازية بمؤسسة الرسالة التربوية بسلا كل جمعة بالإضافة إلى الإعلان عن إمكانية استعادة برنامج مدرسة القادة الذي تسهر عليه المؤسسة في إطار خطتها الاستراتيجية المعلنة في اتجاه ترسيخ مفهوم مؤسسة الجودة بدل جودة المؤسسة
ومدرسة القادة يتم فيها اختيار نخبة من أنجب تلاميذ المستوى الإعدادي قصد إعدادهم نفسيا وفكريا لفهم وتحمل مشروع المسؤولية القيادية في الرأي والمشورة والتوجيه والاعتماد على الذات وطرح الأفكار والمبادرات الخلاقة واستثمار المجهود العقلي والحركي في حسن تدبير الرأسمال المادي والمعنوي للفرد وللجماعة.

ومن شأن هذا المشروع الجاد و المتميز أن يخلق لنا من طينة هؤلاء اليافعين قادة يغمرهم النجاح والتفوق والنزاهة والشفافية في تدبير مشاريع الأمة في المستقبل وهو مرادنا جميعا نحو إقلاع اقتصادي مغربي متحكم فيه ذاتيا ومستثمر لإمكانياته وطاقاته الوطنية وفق سيرورة سوسيو-اقتصادية عادلة ومتوازنة تراعي حق كل الفئات الاجتماعية في العيش الكريم وتكافؤ الفرص.

وقد دأبت هذه المؤسسة التعليمية الرائدة جهويا منذ إحداثها سنة 2010 على طرح العديد من المبادرات الخلاقة الموازية للمسألة التعليمية،ومتابعة ما يجري على الساحة الوطنية والعربية والدولية من قضايا تهم الطفولة والمجتمع تطعم بها المنهاج الدراسي من مثل : قضايا السلامة الطرقية والحفاظ على البيئة والأيام العالمية للأمم المتحدة والمناسبات الوطنية و الدينية وخلافه وكذا تنظيم زيارات ميدانية لمختلف المرافق والفضاءات الحيوية التي يمكن أن تعزز من ثقافة وانفتاح الطفل على محيطه الاقتصادي والاجتماعي والثقافي.

لأجل ذلك، وفي إطار المشروع التربوي لمؤسسة الرسالة التربوية بسلا ،يتم اختيار نخبة من تلاميذ الثانوي الإعدادي قصد تدريبهم وتكوينهم على أعلى المستويات،بهدف المساهمة في إعداد جيل قائد.

وللإشارة،فقد تشرفت مؤسسة الرسالة التربوية (المركزية والملحقة) بحر هذا الأسبوع بزيارة تواصلية قام بها المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية السيد سعيد حيان رفقة السيدة لبنى الضيفي المسؤولة عن مكتب التعليم الخصوصي بالمديرية الاقليمية لسلا، ولاشك أن هذه الزيارة قد وقفت عن كثب على مجموعة متميزة من إبداعات المؤسسة وتلاميذها ومدرسيها في الشأن التربوي.
ففـي ظـل الــتـسـارع الـعـالـمـي فـي شـتـى مـجـالات الـمـعـرفـة و الـتـطـور الــقـنـي ،كـان لابـد للـتـعـلـيـم أن يـتـطـور و يـتـجـدد و يـكـسـر الـنـمـطـيـة والـجـمـود و يـكـسـر كـل مـا مـن شـأنـه أن يـقـيـد الـمـتـعـلـم ويـمـنـعـه مـن ممارسـة الـتـعـلـم بحــريـة و مـتـعـة ،و فــي إطـار البـحـث الـمـتـواصـل عـن أنـجـع الـسـبـل لـتـجـويـد أداء المؤسسة الـتـربـوي و اعـتـمـاد اسـتـراتـيـجـيـات جــديــدة للـتـعـلـم تـحـرر الـمـتـعـلـم مـن الـرتــابــة و تــزاوج بـيـن الـفـائـدة والـمــتـعـة خـاصـة فـي ظـل الـظـروف الاسـتـثـنـائـيـة الـتـي فـرضـتـهـا جـائحـة كـورونـا ،شـرعت مـؤسـسـة الـرسـالـة الـتـربـويـة فـي بـرمـجـة سـلـسـلـة مـن الأنــشــطـة الــتــربــويـة تهدف إلى جـعـل الـتـعـلـم تـجـربـة مـبـهـجـة ومـحـفـزة ،تـشـجـع الإبــداع و تـكـسـر الـشـعـور بـالـقـلـق أو الـمـلـل لدى الـمـتـعـلـمـيـن و تــنـمـي كــفـايـات الاســتــمـاع ،ودقـة الـمـلاحـظـة والــفـهـم، و تـسـاعـد عـلـى غـرس الـقـيـم كأنشطة المسرح و نادي الفنان الصغير ونادي الحساب الذهني السريع ونادي التربية البيئية والتدوير ونادي الأديب الصغير وأنشطة أخرى متنوعة.

وعليه،فإن أنشطة بـــرنـــامـــج " مـن أجــل تـعـلـيـم مـمـتـع" للمستوى الخامس تتمحور حول نادي المسرح وتشخيص الأدوار المسرحية المختارة من جانب المدرس والتلاميذ.

أما بـرنـــامـــج " مـن أجــل تـعـلـيـم مـمـتـع" للسنة الأولى إعدادي،فيشمل أنشطة نادي الفيزياء الممتعة،كما يتضمن بـــرنـــامـــج "مـن أجــل تـعـلـيـم مـمـتـع" للمستوى الرابع أنشطة برنامج سوروبان الياباني الأصل للحساب الذهني السريع .ويهم بـرنـــامـــج "مـن أجــل تـعـلـيـم مـمـتـع" للمستوى الرابع أيضا نادي التدوير والمحافظة على البيئة، وكذا أنشطة أخرى تناسب المستوى الثالث ببـرنـــامـــج "مـن أجــل تـعـلـيـم مـمـتـع" بالإضافة إلى المستويات الأخرى وما يلائمها من ورشات يدوية أو فكرية إبداعية.

ومن موقع أول أكاديمية عربية للإعداد الشامل للشباب على أخلاقيات و مهارات القيادة ،يمكن أن نستأنس ببعض ما جاء في ديباجتها من أفكار ذات أهمية قصوى في بناء قادة المستقبل:
- زرع القيم الإسلامية و السلوك القويم في المجال القيادي
- تطوير و تبني الطاقات القيادية الشابة
- تطوير قدرات و كفاءات الشباب القيادية
- إعداد فئة شبابية تتسم بالاعتدال الفكري والوسطية و الانفتاح المنضبط
-تخريج أفواج شبابية قادرة على قيادة نفسها و الآخرين
- إمداد الأمة بقوافل شبابية متزنة و مؤثرة في مسيرة الحضارة و النهضة
- تزويد الشباب بقناعات و مهارات و معلومات حديثة و فعالة في المجال القيادي
- زرع قيم الطموح و الهمة والجدية
- زيادة الوعي الواقعي و فهم الحياة
- مهارات شخصية
- رتب حياتك
- كيف تستثمر الأكاديمية
- فن الإلقاء
- مهارات إدارية
- كيف تكتب خطة عمل لمشروع
- كيف تعد ميزانيات مالية لمشروع
- قياس المؤسسية في منظمتك
- منهجية تغيير المنظمات
- حوار فكري قيادي
- تسويق الأفكار
- الجوانب التربوية والاجتماعية
- صناعة المستقبل الاجتماعي
- فن حل المشكلات الاجتماعية أو فن تدبير الخلاف و تدبير الأزمة

. "يقول الكاتب صلاح رشيد : "عامل طفلك كأنه المستقبل والتاريخ

 

عبدالفتاح المنطري
*كاتب صحافي

 

نور السلام بريس

حول Omar Benbadryef

Omar Benbadryef
Omar Benbadryef natif de Marrakech / Maroc. 1987 : Diplôme de Baccalauréat. 1988/1991 : Etude de la littérature française à l’Uni. Cadi Ayad de Marrakech / Maroc. 1991 : Photographe-journaliste avec International Foto Press Agentur (IFPA) Haag-Singen en RFA. 1995/1996 : Chef rédacteur de la revue arabique : Mayence Al Arabia au CIM en RFA. 1996/2002 : Etude de science politique/ Pédagogie / Ethnologie à l’Université Johannesburg de Mayence/ Allemagne (Mainz in Deutschland) et à l'Université de Trèves en Allemagne (Trier in Deutschland). 2003 : Certificat de journaliste par SGD de Darmstadt / Allemagne. 2004 : Diplôme en commerce électronique (Bac + 5) en SGD de Darmstadt / Allemagne. 2008 : Journaliste avec le journal arabophone « l’information d’aujourd’hui ». 2009/2010 : Journaliste au journal électronique : marrakechpresse.com. 2018 : Fondation et création du journal électronique : www.noorsalampress.com

اترك رد

Your email address will not be published. الحقول المطلوبة محددة *

*