الرئيسية / طب وصحة / الدقيق الأبيض والحبوب المعالجة من أسباب أمراض القلب

الدقيق الأبيض والحبوب المعالجة من أسباب أمراض القلب


iSpeech

الدقيق الأبيض والمنتجات المصنوعة من حبوب معالجة، ضيف دائم على موائد الكثيرين. دراسة واسعة النطاق ربطت هذه العادات الغذائية بأمراض القلب ونصحت بـ"تغيير عاجل" لهذه العادات لدى معظم البشر. فما هو البديل الأمثل؟

المنتجات الغذائية المصنوعة من الحبوب الكاملة، صارت تحظى بشهرة واسعة خصوصا عندما يتعلق الأمر بالحديث عن التغذية الصحية وإنقاص الوزن، لاسيما وأن دراسات عديدة خلصت في الأعوام الأخيرة إلى فوائد الحبوب الكاملة. ورغم كل هذه الدراسات والأبحاث التي حاولت رصد كافة تفاصيل التغذية بالحبوب الكاملة وتأثيرها على الجسم، إلا أن بعض التفاصيل الخاصة باستخدام الحبوب في التغذية، ظلت غامضة لفترة طويلة.
بشكل عام تلعب الحبوب دورا كبيرا في التغذية على مستوى العالم، فهي تمثل نحو 50 بالمئة من السعرات الحرارية اليومية، والحديث هنا عن الحبوب بكافة أشكالها بما فيها تلك التي خضعت لعمليات معالجة.
دراسة واسعة شملت 21 دولة، حاولت رصد تأثيرات الحبوب على الصحة العامة. شارك في الدراسة أكثر من 137 ألف شخص في المرحلة العمرية بين 35 و70 عاما من الفئات الاجتماعية المختلفة. استبعدت الدراسة الأشخاص الذين لديهم تاريخ مرضي خاصة فيما يتعلق بأمراض القلب.

كشفت نتائج الدراسة الربط بين معدلات الإصابة بأمراض القلب والسكتات القلبية والدماغية، وبين استهلاك الحبوب المعالجة.

فقد زادت معدلات الإصابة بأمراض القلب والدورة الدموية بنسبة 33% لدى الفئة التي تستهلك كميات كبيرة من الحبوب المعالجة، كما ارتفعت معدلات الوفاة نتيجة أمراض القلب، لدى هذه الفئة بنسبة 27 بالمئة، وفقا لنتائج الدراسة التي نشرتها عدة دوريات علمية من بينها دورية "إرتستيه بلات" الألمانية.

ولخص الباحثون نتائج الدراسة التي أجراها باحثون في كندا، بالإشارة إلى وجود "أخطاء غذائية فادحة يجب تصحيحيها بأسرع وقت".

الدراسة تؤكد في الوقت نفسه أهمية الحبوب الكاملة في التغذية لأنها تحتوي على فيتامين بي والحديد والزنك والمغنسيوم وأيضا الألياف الغذائية المفيدة، كل هذه العناصر الغذائية تتواجد في القشرة الخارجية للحبوب، والتي يتم إزالتها في عمليات المعالجة.

ويعتبر الدقيق الأبيض خير مثال على هذا الأمر، فبعد عمليات المعالجة لا يتبقى من الحبة الكاملة سوى الكربوهيدرات والسكر، ما يعني أن التغذية غير المتوازنة والمعتمدة على هذه الأشكال للحبوب، تؤدي على المدى الطويل لأمراض القلب والدورة الدموية والسكر بالإضافة إلى زيادة الوزن.

لكن هذه الفوائد لا تعني أن عليك تغيير عاداتك الغذائية بالكامل بين ليلة وضحاها، فالتغيير يجب أن يتم بالتدريج تجنبا لحدوث مشكلات في الأمعاء، فالشخص الذي تعتمد تعذيته على حبوب معالجة خالية من الألياف، يمكن أن يعاني من الانتفاخات والمغص والإمساك إذا غير تغذيته للحبوب الكاملة بشكل مفاجئ.

لذا ينصح الخبراء بإدخال الحبوب الكاملة بالتدريج لقائمة الطعام، ومع الوقت يمكن التخلي عن الدقيق الأبيض والاستعاضة عنه بالدقيق الكامل.

 

نور السلام بريس/ا.ف/ أ.ح/ د. ف.

حول Omar Benbadryef

Omar Benbadryef
Omar Benbadryef natif de Marrakech / Maroc. 1987 : Diplôme de Baccalauréat. 1988/1991 : Etude de la littérature française à l’Uni. Cadi Ayad de Marrakech / Maroc. 1991 : Photographe-journaliste avec International Foto Press Agentur (IFPA) Haag-Singen en RFA. 1995/1996 : Chef rédacteur de la revue arabique : Mayence Al Arabia au CIM en RFA. 1996/2002 : Etude de science politique/ Pédagogie / Ethnologie à l’Université Johannesburg de Mayence/ Allemagne (Mainz in Deutschland) et à l'Université de Trèves en Allemagne (Trier in Deutschland). 2003 : Certificat de journaliste par SGD de Darmstadt / Allemagne. 2004 : Diplôme en commerce électronique (Bac + 5) en SGD de Darmstadt / Allemagne. 2008 : Journaliste avec le journal arabophone « l’information d’aujourd’hui ». 2009/2010 : Journaliste au journal électronique : marrakechpresse.com. 2018 : Fondation et création du journal électronique : www.noorsalampress.com

اترك رد

Your email address will not be published. الحقول المطلوبة محددة *

*