الرئيسية / آراء / مسار”..كابوس يؤرق بال مستعمليه”/ عبد الفتاح المنطري*

مسار”..كابوس يؤرق بال مستعمليه”/ عبد الفتاح المنطري*


https://www.ispeech.org/text.to.speech
لعمري إن الولوج إلى مواقع عالمية عربية أو إقليمية أو وطنية مهمة للغاية على النت وتصفح محتوياتها لأهون وأيسر على المبحر من الولوج إلى موقع منظومة مسار للتدبير المدرسي خاصة وقت الذروة عند محاولة إدخال أو استخراج النقط وهو الأمر الذي يقلق راحة المدرسين والتلاميذ وأولياء أمورهم يوما بعد يوم، إذ يفاجئك الموقع بثلة من الأسئلة الحسابية رغم صحة اسم المستخدم وكلمة المرور لتجيب عنها واحدا بعد الآخر ثم يقحمك في المتاهات دون أن تلوي على شيء. هذا ما اكتشفته بنفسي مرات ومرات وكذا ابني البكر وجل أصدقائه في الثانوية التأهيلية

كلنا يعلم مدى أهمية الوقت عند التلميذ ومدرسيه فهو كما تعلمنا في الصغر كالسيف إن لم تقطعه قطعك فكيف نجبر المبحر من مدرس وتلميذ وولي الأمر على هدر هذا الوقت الثمين في البحث داخل منظومة يصيبها العطب فتتعطل خدماتها بين الحين والآخر وهل يدرك المسؤولون عن تدبير هذه المنظومة شبه المتهالكة حجم الألم النفسي الذي يخلفه الإخفاق الإلكتروني في الحصول على المعلومة أو إدخالها على الموقع لدى معشر الأساتذة والتلاميذ وأولياء أمورهم خاصة وأن العديد منهم قد يكون في معاناة مستمرة مع أمراض مزمنة أو عرضية لا تحتمل المزيد من التوتر والقلق كمرض السكري أو مرض الأعصاب أو مرض قرحة المعدة ونحو ذلك

وإني لأتذكر ذات ليلة أنني حاولت الولوج أيضا لنافذة بموقع وزارة التربية الوطنية الخاصة بالتسجيل عن بعد من أجل إتمام العملية لفائدة طفلتين لواحدة من أصهاري بالتعليم الأولي، إذ قمت بتعبئة النموذج المطول باللغتين بعناية مركزة أخذ مني حوالي ساعتين من الوقت مع إلحاق صور الهوية والحالة المدنية للأبوين وصور الطفلتين وهلم جرا، كل ذلك عبر استخدام الهاتف الجوال والحاسوب في آن واحد. وما أن أتممت العملية بنجاح حتى فاجأني الموقع عبر مزوده الإلكتروني بحصول خطأ في الإرسال والاستقبال من المصدر، عاودت العملية من جديد وكانت نفس النتيجة فتبخر حلم الطفلتين إذن في التسجيل عن بعد ببوابة التعليم الأولي لوزارة التربية الوطنية.

لقد كان حريا بالمسؤولين عن التدبير الإلكتروني لموقع الوزارة، إحداث عدة خوادم عملاقة تستوعب هذا الكم الهائل من طلبت الولوج وقت الضغط، خادم 1 خادم 2 خادم 3 خادم 4 خادم 5 خادم 6...مسار 1، مسار 2، مسار 3، مسار4، مسار 5 مسار 6...مثلا وهكذا كما هو معمول به في عدة نطاقات بعدة دول حتى نسهل على الجميع إمكانية الدخول للموقع وفق ضوابط وآليات ميسرة وآمنة ومحروسة ومتعددة الولوجيات

وأستعين هنا بما نشره سابقا موقع "هبة بريس "حول ذات الموضوع المثير للجدل مرة أخرى هذه السنة بين الأساتذة والتلاميذ وأولياء أمورهم في مقال تحت عنوان: "منظومة مسار...ضعف الخوادم يربك السير العادي وإداريون يسهرون الليالي. "يقول المقال: "تعيش الأطر الادارية والتربوية بمختلف المناطق معاناة حقيقية خلال هذه الأيام التي تصادف ادخال نقط المراقبة المستمرة للدورة الأولى بمختلف الأسلاك الابتدائية منها والاعدادية والثانوية، بفعل ضعف خوادم مسار. وعلّق أستاذ قائلا: “لماذا عليّ أن أسهر لوقت متأخر او استيقظ باكرا جدا من اجل مشكل لست مسؤولا عنه…لا أن أسهر معه واتحايل على البرنامج ليشتغل”، فيما أكدت العديد من الأطر الإدارية والتربوية على أنها صادفت هذه الأيام مشكلا في ولوج موقع منظومة مسار للتدبير المدرسي حيث أن المتصفح يرفض ولوج الموقع رغم المحاولات المتكررة وهو ما أحدث ارتباكا في التدبير المدرسي.

ويكمن السبب حسب ما تداوله كثيرون على نطاق واسع على مواقع التواصل وتطبيقات الواتساب، (يكمن) في الضغط الكبير على الموقع في هذه الأيام فكل الأساتذة والأطر الإدارية في مختلف المؤسسات التعليمية بجميع أسلاكها سواء مؤسسات التعليم الابتدائي والثانويات الإعدادية والتأهيلية في جميع أنحاء البلاد منشغلين في إدخال النقط

واعتبر كثيرون أن الوضع الحالي ساهم في خلق نوع من الارتباك في تحديد نهاية الدورة الأولى، إذ أن من المفروض أن يكون الهدف من مثل هذه المشاريع هو تسهيل العمل وتسريع وتيرته وتحسين مردودية العمل الإداري، والضبط والدقة في المواعيد، وليس العكس الذي بات عبارة عن نذير شؤم يصادف كل متصفح

فإذا كان الهدف من تبني بلادنا لمنظومة تدبير التمدرس أو البرنامج المعروف بمسار” بهدف إدماج التكنولوجيا الرقمية في مجال التعليم، والانتقال إلى تبني تكنولوجيا المعلومات والاتصال في التربية، فإن الأمر تحول إلى مادة للنقاش حول المشاكل التي تعترض تنزيله على أرض الواقع تنزيلا صحيحا وواقعيا في ظل ندرة وسائل العمل، وضعف الموارد البشرية خاصة في التعليم الابتدائي مساعدين “إداريين” ناهيك عن ضعف الصبيب أو انعدامه أحيانا في بعض المناطق، بالإضافة إلى “الخوادم” المعتمدة من الوزارة الوصية لا تساعد بالشكل الكافي في ولوج البرنامج والقيام بالعمل بالشكل العادي بسبب البطء الكبير خاصة في أوقات الذروة التي تصادف ادخال نقط المراقبة المستمرة مع نهاية كل مرحلة."

همسة في أذن العارفين بخبايا الأمور:

مصادر نقابية حسب يومية "المساء" طالبت بفتح تحقيق على أعلى مستوى من أجل وضع حد للاحتلال غير المشروع لسكنيات وظيفية خاصة بموظفي وزارة التربية الوطنية من طرف أسماء تعاقبت على مناصب المسؤولية. ونبهت المصادر إلى استمرار احتلال مسؤولين كبار لإقامات فاخرة، عبارة عن فيلات بمساحات شاسعة تتجاوز 2000 متر مربع وتقدر قيمتها بمليارات السنتيمات، بدون موجب حق مشيرة إلى وجود تحركات للاستفادة من تفويت هذه الفيلات بعد المنشور الذي أصدره رئيس الحكومة لتسريع تفعيل مقتضيات المرسوم المتعلق بتفويت مساكن الدولة لمن يشغلها من الموظفين والمستخدمين العاملين في إدارات الدولة بموجب عقود.

وأخيرا، استبشرنا واستبشر الجميع خيرا بإطلاق اسم الصحفي المرموق الراحل صلاح الدين الغماري رحمه الله على مؤسسة تعليمية بمسقط رأسه، العاصمة الإسماعيلية، مكناس...هكذا يخلد مثل هؤلاء الأبطال في ذاكرة ناشئتنا. شكرا لمن كان خلف هذه البادرة الحسنة.

 

عبدالفتاح المنطري/ نور السلام بريس

*كاتب صحفي

حول Omar Benbadryef

Omar Benbadryef
Omar Benbadryef natif de Marrakech / Maroc. 1987 : Diplôme de Baccalauréat. 1988/1991 : Etude de la littérature française à l’Uni. Cadi Ayad de Marrakech / Maroc. 1991 : Photographe-journaliste avec International Foto Press Agentur (IFPA) Haag-Singen en RFA. 1995/1996 : Chef rédacteur de la revue arabique : Mayence Al Arabia au CIM en RFA. 1996/2002 : Etude de science politique/ Pédagogie / Ethnologie à l’Université Johannesburg de Mayence/ Allemagne (Mainz in Deutschland) et à l'Université de Trèves en Allemagne (Trier in Deutschland). 2003 : Certificat de journaliste par SGD de Darmstadt / Allemagne. 2004 : Diplôme en commerce électronique (Bac + 5) en SGD de Darmstadt / Allemagne. 2008 : Journaliste avec le journal arabophone « l’information d’aujourd’hui ». 2009/2010 : Journaliste au journal électronique : marrakechpresse.com. 2018 : Fondation et création du journal électronique : www.noorsalampress.com

اترك رد

Your email address will not be published. الحقول المطلوبة محددة *

*