الرئيسية / دين ودنيا / وقفات مع الحسن البصري!/ د. صلاح الدين النكدلي

وقفات مع الحسن البصري!/ د. صلاح الدين النكدلي


iSpeech
"رحم الله الحسن البصري، فقد كان كثير التنبيه إلى (علم القلب وعمل القلب) بالإضافة إلى (علم الظاهر وعمل الجوارح) ، ونختار من توجيهاته روائع تضع أيدينا على كثير من العلل التي تفتك بكثيرين من أبناء جيلنا:

١-روى العتبي أن الحسن كتب إلى فرقد يقول :

(أما بعد: فإني أوصيك بتقوى الله، والعمل بما علَّمك الله، والاستعداد لما وعد الله؛ مما لا حيلةَ لأحد في دفعه، ولا ينفع الندم عند نزوله ..

فاحسر عن رأسك قناع الغافلين، وانتبه من رقدة الجاهلين، وشمِّر الساق، فإن الدنيا ميدان مسابقة، والغاية: الجنة أو النار ...

فإنّ لي ولك من الله مقاماً ... يسألني وإيّاك عن الحقير، والدقيق، والخافي، ولا آمن أن يكون فيما يسألني وإيّاك عنه: وساوس الصدور، ولحظ العيون، وإصغاء الأسماع، وما أعجز عنه.

٢-وروى ابن أبي الدنيا عن حمزة الأعمى قال: ذهبـتْ بي أمي إلى الحسن البصري، فقالت: يا أبا سعيد ... ابني هذا قد أحببت أن يلزمك، فلعل الله أن ينفعه بك. قال: فكنت أختلف إليه، فقال لي يوما:

يا بُنيَّ أَدِمِ الحزنَ على خير الآخرة لعله تعالى أن يوصلك إليه، وابك في ساعات الليل والنهار في الخلوة لعل مولاك أن يطَّلع عليك فيرحم عَبْرتَك فتكون من الفائزين.

قال حمزة: وكنت أدخل على الحسن منـزله وهو يبكي، وربما جئت إليه وهو يصلي فأسمع بكاءه ونحيبه، فقلت له يوماً: إنك تكثر البكاء !! ..

فقال: (يا بُنيَّ، ماذا يصنع المؤمن إذا لم يبك ؟!، يا بُنيّ ... إن البكاء داع ٍإلى الرحمة، فإن استطعت أن تكون عمرَك باكياً فافعل ... لعله تعالى أن يرحمك.

٣-وروى ابن أبي الدنيا أن الحسن البصري قال:

المؤمن قوَّام على نفسه ... يحاسب نفسه لله عزَّ وجلَّ، وإنما خفّ الحساب يوم القيامة على قوم حاسبوا أنفسهم في الدنيا، وإنما شقّ الحساب يوم القيامة على أقوام أخذوا هذا الأمر من غير محاسبة.

إن المؤمن يفجأه الشيء ويعجبه، فيقول: والله إنك لمن حاجتي، وإني أشتهيك، ولكن والله ما من صلة إليك، هيهات ... حيل بيني وبينك ... ويفرط منه الشيء فيرجع إلى نفسه، فيقول: ما أردت إلى هذا الأمر أبداً إن شاء الله.

إن المؤمنين قوم أوثقهم القرآن وحال بينهم وبين هلكتهم، إن المؤمن أسير في الدنيا يسعى في فكاك رقبته، لا يأمن شيئاً حتى يلقى الله عزَّ وجلَّ، يعلم أنه مأخوذ عليه في سمعه وبصره ولسانه، وفي جوارحه كلها). (١)

................................................................

(١) " نقلاً عن: أعلامٌ من مدرسة فقه القلوب"

 

د. صلاح الدين النكدلي/ نور السلام بريس

حول Omar Benbadryef

Omar Benbadryef
Omar Benbadryef natif de Marrakech / Maroc. 1987 : Diplôme de Baccalauréat. 1988/1991 : Etude de la littérature française à l’Uni. Cadi Ayad de Marrakech / Maroc. 1991 : Photographe-journaliste avec International Foto Press Agentur (IFPA) Haag-Singen en RFA. 1995/1996 : Chef rédacteur de la revue arabique : Mayence Al Arabia au CIM en RFA. 1996/2002 : Etude de science politique/ Pédagogie / Ethnologie à l’Université Johannesburg de Mayence/ Allemagne (Mainz in Deutschland) et à l'Université de Trèves en Allemagne (Trier in Deutschland). 2003 : Certificat de journaliste par SGD de Darmstadt / Allemagne. 2004 : Diplôme en commerce électronique (Bac + 5) en SGD de Darmstadt / Allemagne. 2008 : Journaliste avec le journal arabophone « l’information d’aujourd’hui ». 2009/2010 : Journaliste au journal électronique : marrakechpresse.com. 2018 : Fondation et création du journal électronique : www.noorsalampress.com

اترك رد

Your email address will not be published. الحقول المطلوبة محددة *

*